ملخص لقاء رواد الاعمال العرب مع الاستاذ يونس بن عمارة

في لقاء رواد الأعمال العرب الذي نظمه رائد المحتوى والمترجم يونس بن عمارة ، حظي المدقق العربي الإملائي بفرصة التعريف بخدماته و أدواته لتحسين مستوى وجودة المحتوى باللغة العربية.

حيث جاء اللقاء لتشارك الخبرات المعرفية والعملية وإيجاد الحلول، التي تهم رائد الأعمال العربي وأيضا بهدف التعاون المشترك في المستقبل.

تم تنظيم اللقاء في مساحة صوتية مسجلة على منصة تويتر أدارها المبدع يونس بن عمارة.

وإليكم ملخص ما دار في هذه المساحة من أفكار و حلول :

في بداية اللقاء تحدث المطور والمبرمج معتز الخطيب، المؤسس لموقع المدقق العربي الإملائي، عن الفجوة التي منها فكر في ضرورة وجود مدقق إملائي آلي لتصحيح الأخطاء الإملائية، مما يساعد في انتشار المحتوى العربي، الخالي من الأخطاء الإملائية وبذلك يزيل عن المستخدم أو صانع أو كاتب المحتوى هم التفكير في الأخطاء الإملائية ونشر محتوى بجودة عالية.

مما ايضاً تم التطرق له والتركيز عليه في هذا اللقاء هو الفجوة بين رواد الأعمال مع المطورين وعدم وجود تعاون مشترك.

وهذا له عدة أسباب حسب المشاركين :

١- انطواء المطورين وعدم التفرغ لعمل مشروعات جانبية لنفع المجتمع

٢- معظم الداعمين لبرامج SaaS  يريدون عائد مالي سريع وعالي

٣- عدم التسويق الشخصي والبناء علناً يحرم هذه المشروعات من رؤية النور والاستمرار

وغيرها من الأسباب ، ولكن هذا اللقاء ليس فقط لتسليط الضوء على المشاكل بل جاء ايضاً لنشر الايجابية و بث روح التعاون وإيجاد الحلول في المستقبل.

من الحلول المميزة التي طرحتها الأستاذة فاطمة حداد الشريك والمؤسس لوكالة استكتب ضرورة مشاركة المبرمج والمطور المعرفةَ في مجاله، ليزيد من الوعي الذي له اثر إيجابي في زيادة القيمة المعرفية لزملائه والمحتوى العربي كليًّا.

واتفق أغلب المشاركين وكان من بينهم مؤسس دار بسمة للنشر الإلكتروني في الجَلسة على ضرورة بناء مجتمع مهتم لتعزيز توفر المعلومات والبيانات لسهولة بناء برامج تزيد من الإنتاجية بكل المجالات.

وركز الأستاذ يونس الرائد في المجال انطلاقًا من تجارِب كثيرة من أهمها حالياً  مجتمع @رديف، أنه لا بد من التسويق بالمحتوى بكافة أشكاله وأيضا ضرورة وجود منصة للتسويق بالعمولة للمبرمجين والمؤثرين بحيث تعم الفائدة لكافة الأطراف.

وفي ختام اللقاء الذي أسعدنا بها يونس و حصل فيها على لقب جميل من مؤسس المدقق الإملائي العربي بأنه (زارع للأفكار بدل الأشجار )  و تم الاتفاق على ضرورة عقد مثل هذه الجلسات بشكل نصف شهري بعون الحي القيوم

وفيما يلي رابط اللقاء: لقاء رواد الأعمال على تويتر

هذه المقالة كُتبت في التصنيف Uncategorized. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *